رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
دوري أبطال إفريقيا
21:00
0
الترجى
1
الأهلى
دوري أبطال إفريقيا
21:00
1
وفاق سطيف
1
مازيمبي
دوري أبطال إفريقيا
20:00
1
الوداد البيضاوى
0
صن داونز
الدورى المصرى
21:00
1
الاتحاد
0
الإسماعيلي

5 مدربين يتعلق مصيرهم بـ«ذات الأذنين»

الإثنين 12/فبراير/2018 - 04:15 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
ريهام أسامة
طباعة

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة مباريات دوري أبطال أوروبا، التي من المقرر أن تنطلق يوم الأربعاء المقبل، بمواجهات من العيار الثقيل بين كبار الأندية الأوروبية.


ومن المتوقع أن يحسم دوري الأبطال مصير 5 مدربين بين الإقالة أو البقاء، في ظل نتائج الفِرق الخاصة بهم، سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي.


ويرصد لكم «الكابتن» 5 مدربين يبدو أن مصيرهم يرتبط بدوري الأبطال في الموسم الجاري، وهم:

زيدان والقمة النارية

تُعد مباراة نادي ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، أكثر المواجهات إثارة هذا الموسم، إذ يُعلِّق الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للملكي، آماله على الفوز بلقب البطولة، خاصةً بعد ضياع لقب الليجا وخروجه المبكر من كأس ملك إسبانيا، الأمر الذي يُشكِّل تهديدًا على منصبة رفقة المرينجي.

وأفادت عدة تقارير صحفية مؤخرًا، أن فلورنتينو بيريز، رئيس الريال، يُفكر في إقالة زيدان من منصبه فى نهاية الموسم الجاري، ولكن الفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي، قد يشفع لزيدان باستمراره فى سانتياجو برنابيو.

فيما يرغب الفريق الباريسي هو الآخر في التغلّب على نظيره المدريدي، مستغلًا الثلاثي الهجومي المُرعب، المُتمثل في البرازيلي نيمار دا سيلفا، الفرنسي كيليان مبابي، والأوروجوياني إدينسون كافاني.



كونتي والسقوط المُرتقب

تزداد احتمالات رحيل الإيطالي أنطونيو كونتي، المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي، عن صفوف فريقه وإقالته من منصبه خلال الفترة المقبلة، في ظل توتر العلاقة مع إدارة النادي منذ الصيف الماضي، وتراجع نتائج الفريق الملحوظة مؤخرًا.

ومن المتوقع أن يحسم اللقاء الشرس أمام برشلونة الإسباني في دوري الأبطال، مصير كونتي رفقة البلوز، سواء بالإطاحة به في أقر وقت ممكن أو الإبقاء على خدماته.


 

إيمري VS لقب دوري الأبطال

يبدو أن مصير الإسباني أوناي إيمري، المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي، في منصبه مع فريقه، يرتبط بالتتويج بلقب دوري الأبطال هذا الموسم.

ومن أجل هذا، اضطر الفريق الباريسي برئاسة القطري ناصر الخليفي، لفتح خزائن النادي وإبرام صفقات من العيار الثقيل، أبرزها نيمار من صفوف برشلونة الإسباني، ومبابي من موناكو الفرنسي، وداني ألفيس من يوفينتوس الإيطالي.

ويمتلك إيمري بعقد مع الأمراء الفرنسيين يمتد حتى عام 2019، ولكن في حال فشل في الوصول لدور نصف النهائي من البطولة، -فإنه على الأقل- سيغادر صفوف حديقة الأمراء في نهاية هذا الموسم، إذا اتخذت إدارة النادي هذا القرار.



أليجري والحلم الغائب

يعيش نادي يوفينتوس الإيطالي موسمًا مختلفا في الكالتشيو هذا الموسم، في ظل المنافسة القوية مع نظيره نابولي على صدارة جدول ترتيب الدوري.

ويحتل اليوفي المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 62 نقطة، وبفارق نقطة واحدة فقط عن نابولي المتصدر، والذي قد يسرق اللقب من السيدة العجوز، بعد الاحتفاظ به لمدة 6 مواسم على التوالي.

ومن المقرر أن يلتقي يوفينتوس بنظيره توتنهام هوتسبير الإنجليزي في بطولة دوري الأبطال، ويمتلك السبيرز طموحًا عاليًا بالانتصار في هذه المسابقة، في ظل تصدر مجموعتهم في دور الـ32 على حساب ريال مدريد.

ويرغب الإيطالي ماسيميليانو أليجري، مدرب اليوفي، تخطي توتنهام من أجل التأهل لمباريات نهائي دوري الأبطال، مثلما حدث العام الماضي، ولكنه خسر أمام ريال مدريد.

ولكن في حال تم إقصاء السيدة العجوز على يد السبيرز، وضياع لقب الكالتشيو، ستفكر إدارة يوفينتوس في الإطاحة بأليجري، والتعاقد مع مدير فني جديد بإمكانه التتويج بلقب التشامبيونزليج، الغائب عن النادي منذ عام 1996.



مورينيو يكتب نهايته

يمر نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، أسوأ فتراته في الموسم الجاري، نظرًا لتراجع أداء الفريق مؤخرًا، بالإضافة إلى عدم التأهل لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ويحاول مورينيو في البقاء بالمربع الذهبي في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، المؤهلة لبطولة دوري الأبطال في النسخة المقبلة، بالرغم من مطالبة جماهير الشياطين الحمر بالإطاحة به.

ويأتي المان يونايتد في المركز الثاني بجدول الترتيب برصيد 56 نقطة، وبفارق نقطتين فقط عن أقرب ملاحقيه ليفربول صاحب المركز الثالث، والذي يُمثل تهديدًا كبيرًا بخطف الوصافة، كما يقترب منه توتنهام وتشيلسي برصيد 52 و50 نقطة بالترتيب، وفي حال فشل المانيو في الحفاظ على تواجده بالمربع الذهبي وعدم تأهله للبطولة، فإن ذلك سيكون مثابة المسمار الأخير في نعش مورينيو.