رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
دوري أبطال إفريقيا
21:00
0
الترجى
1
الأهلى
دوري أبطال إفريقيا
21:00
1
وفاق سطيف
1
مازيمبي
دوري أبطال إفريقيا
20:00
1
الوداد البيضاوى
0
صن داونز
الدورى المصرى
21:00
1
الاتحاد
0
الإسماعيلي

كيف يفكر بوكتينيو وأليجري قبل موقعة «يوفينتوس ــ أرينا» ؟

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 04:23 م
ماوريسيو بوكتينيو
ماوريسيو بوكتينيو
عبد الرحمن بدر
طباعة

تتجه أنظار عشاق بطولة دوري أبطال أوروبا الليلة نحو ملعب يوفينتوس أرينا، الذي يستضيف مباراة فريقي يوفينتوس، وتوتنهام هوتسبير، ضمن منافسات دور الـ16 من البطولة الأوروبية الأغلى.

ويخوض «الكابتن» جولة في التشكيل المتوقع لكل من الفريقين اليوم، وطريقة اللعب التي قد يعتمد عليها كلاهما.

على الجانب الإنجليزي من المباراة يدخل ماوريسيو بوكتينيو، اللقاء بطريقته المعتادة أمام الفرق الكبرى، وهي الاعتماد على سون هيونج في مركز الجناح، إلا أن الأخير يظهر على أرضية الملعب كجزء من المناورة الهجومية بدخوله  كمهاجم  وعملية اللامركزية بينه وبين هاري كين، مما يربك دفاعات المنافسين.

يمتلك فريق يوفينتوس قلبي دفاع أصحاب قدرات مميزة في الكرات الهوائية مع المهاجمين، ما سيصعب من مهمة الاعتماد على الكرات الطويلة من لاعبي الخط الخلفي.

ويقع العبء  في ظل لجوء بوكتينيو إلى نقل الكرة على الأرض على إريك داير، لاعب  محور الوسط الذي يعود للخط الدفاعي في الحالة الهجومية-وهو ماننتقل له لاحقًا- بالإضافة إلى كريستيان إريكسن المسئول عن ضبط إيقاع الفريق في منتصف الملعب ونقل الكرة للمناطق الأمامية وتحريك الفريق من الحالة الدفاعية للحالة الهجومية.

أما أكبر هواجس بوكتينيو، هي امتلاك البيانكونيري لظهيري جنب على مستوى مميز مثل دي تشيليو، وساندرو، وهو ما يزيد من القوة الدفاعية لأبناء السيدة العجوز، وخاصة باعتمادهم على خطة الـ«4-3-3»، والتي  تعتبر هي الطريقة المعاكسة للتي يستخدمها المدرب الأرجنتيني وهي الـ«3-4-3»، إضافة إلى ذلك الأسلوب الدفاعي البحت الذي يعمد إليه أليجري في مثل هذه اللقاءات.

ويفكر بوكتينيو بشكل كبير في مباغتة البيانكونيري من عمق الملعب، مع قليل من التأمين الدفاعي من أجل حرمانهم من الهجمات المرتدة، خاصة مع وجود دوجلاس كوستا، وماريو ماندزوكيتش على جانبي الملعب كجناحين، محاولًا استغلال تقدم بيانيتش في المناطق الأمامية وقيادة الهجمة من منتصف الملعب.

كذلك يبدو أن انطلاقات ديلي آلي، وسون هيونج-وقت التزامه بالرواق الأيسر للملعب-، ستكون أحد أشكال المداهمات الهجومية للسبيرز، بجذب لاعبي يوفينتوس على الأطراف، وضربهم من عمق الملعب، بطريقة مشابهة للتي طبقها ريال مدريد في نهائي العام الماضي.

أما في الجانب الإيطالي من الملعب فيجري التفكير بشكل كبير نحو التأمين الدفاعي المبالغ فيه، وإغلاق المساحات ووضع بعض الأولويات في اللقاء أهمها ألا تهتز شباك بوفون، ثم تبدأ المرحلة الثانية بالسيطرة، ومن ثم ضرب الخصم بالهجمة المرتدة.

ويحاول أليجري تعويض غياب الفرنسي بليز ماتويدي، بالاعتماد على سامي خضيرة، في مركز محور الوسط الدفاعي، في مثلث مقلوب خلف بيانيتش، وماركيزيو، للتأمين الدفاعي  ضد كرات السبيرز السريعة. واختراقات جانبي الملعب.

وقد يفكر أليجري في الاعتماد على خطة 4-2-3-1، بتثبيت بيانيتش بجوار خضيرة كلاعبين على دائرة المنتصف، واقحام برنارديسكي في مركز صانع الألعاب وعلى يمينه دوجلاس كوستا وفي اليسار ماريو ماندزوكيتش تحت المهاجم الوحيد جونزالو هيجواين.

وستفيد هذه الخطة الفريق الإيطالي في التأمين الدفاعي في ظل منح الجناحين تعليمات بالتغطية الدفاعية ومساندة الظهيرين، مما يخدم طريقة أليجري بإغلاق المساحات على ديلي آلي، وسون هيونج.

ولكن الشكل الأقرب هو التبادل بين الخطتين السابق شرحهما للبيانكونيري من أجل الإطباق بشكل كامل على مناطق خطورة توتنهام وإرباك حسابات المدرب الأرجنتيني.

ads