رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
الدوري الإيطالي
20:30
0
سامبدوريا
1
إنتر
الدوري الإسباني
18:30
0
خيتافي
2
أتلتيكو مدريد
الدوري الإسباني
20:45
1
ريال مدريد
0
إسبانيول
الدوري الألماني
18:30
0
شالكه 04
2
بايرن ميونخ
دوري أبطال إفريقيا
21:00
4
الأهلي
0
حوريا
الدورى المصرى
15:30
1
بتروجيت
2
الجونة
الدورى المصرى
18:00
1
الإسماعيلي
3
سموحة
الدوري الإنجليزي
16:00
3
ليستر سيتي
1
هيديرسفيلد تاون
الدوري الإنجليزي
16:00
3
ليفربول
0
ساوثهامتون
الدوري الإنجليزي
16:00
1
مانشستر يونايتد
1
وولفرهامبتون
الدوري الإنجليزي
16:00
0
كارديف سيتي
5
مانشستر سيتي
الدوري الإنجليزي
18:30
1
برايتون
2
توتنهام

نصائح جوارديولا وكلوب وحيلة الملاكمة.. عقل مورينيو قبل مواجهة إشبيلية

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 02:44 م
الكابتن
عبد الرحمن بدر
طباعة

يستضيف، اليوم، فريق مانشستر يونايتد، نظيره إشبيلية على ملعب أولد ترافورد ضمن لقاءات إياب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

ويدخل الفريق الإنجليزي اللقاء بحافز كبير عقب الانتصار بالجولة الماضية على ليفربول بنتيجة هدفين مقابل هدف، في البريميرليج، فيما يحاول إشبيلية تحقيق المفاجأة والصعود في ظل الفترة المتذبذبة التي يمر بها الفريق.


ويسلط «الكابتن» الضوء على بعض النقاط التكتيكية، والخطة المتوقعة للفريق الإنجليزي، وكيف يعتمد مورينيو على خطة جاره جوارديولا من أجل الصعود لدور الـ16.

الخطط التقليدية 

بعودة أنطوني مارسيال من الإصابة، يقع مورينيو في حيرة الاعتماد على مارسيال العائد من الإصابة، أم استغلال تألق راشفورد.

وفي حالة اتخاذه قرار انتهاج الخطة التقليدية، يفضل مورينيو، الاعتماد على مارسيال وسانشيز على الجناحين، بجوار المهاجم روميلو لوكاكو.


وتأتي خطة الـ4-3-3، في هذه الحالة معتمدة على ثلاثي بوسط الملعب، هم سكوت ماكتومناي، ومروان فيلايني، ومن خلفهم  نيمانيا ماتيتش رأس المثلث المقلوب.

وتأتي أفضلية الاعتماد على فيلايني بهذه الخطة لأكثر من سبب أهمها هو
طول قامته والذي يؤهله  ليلعب دور المحطة بمنتصف الملعب، وهو المفضل لدى مورينيو، من أجل التحضير الخاطف للهجمات عن طريق الكرات الطولية، وهو ما حقق للشياطين الحمر الفوز على ليفربول مطلع الأسبوع الجاري.

تجول ببال مورينيو فكرة الاعتماد على خطة الـ4-2-3-1، من أجل غلق المساحات أمام المنافس، وهي التي تمكنه من الانقضاض السريع على المنافسين، عن طريق الكرات الطولية، وكذلك عودة ثلاثي خلف المهاجم للمنتصف من أجل التأمين الدفاعي.

اقتباس جوارديولا

يعتمد جوارديولا على خطة الـ4-1-4-1، بشكل أساسي على الورق، إلا أنها تقوم على تغيرات كثيرة وتحولات داخل المستطيل الأخضر.

إلا أن مورينيو قد يفكر في انتهاج هذه الخطة دون تحولاتها، ليعتمد على نيمانيا ماتيتش في محور الوسط الدفاعي، أمامه كل من بول بوجبا، أو خوان ماتا في حالة عدم اكتمال شفاء الأول، وسكوت ماكتومناي، وعلى الجانب الأيسر أليكسس سانشيز، وعلى الرواق الأيمن خيسي لينجارد، خلف المهاجم روميلو لوكاكو.

وتعتبر هذه الخطة مداهمة من مورينيو لنظيره مونتيلا، بالاعتماد على خطة لأول مرة مع الفريق.

الحنين للماضي


من الخطط القديمة في كرة القدم، والتي ظهرت على الساحة في ثمانينيات القرن، وهي الـ4-4-2 التقليدية، أو المسماة بالـ«
Flat»، وهي التي انتهجها في فترات معينة من مباراة ليفربول الأخيرة بالدوري.


وتقوم هنا الخطة على ثنائي الارتكاز الممثل في سكوت ماكتومناي، ونيمانيا ماتيتش، وعلى الرواق الأيمن يلعب خيسي لينجارد، أو خوان ماتا، أو حتى ماركوس راشفورد، وفي الناحية اليسرى يشارك أنطوني مارسيال، خلف المهاجمين أليكسس سانشيز، وروميلو لوكاكو.

وتعتمد خطة الفريق في هذه الحالة على استخدام لوكاكو كمحطة للهجمات وسحب المدافعين إلى خارج منطقة الجزاء، ومنح الفرصة لسانشيز بالدخول للمنطقة مستغلًا الارتباك في المنطقة، وهي نفس الطريقة التي ضرب بها الشياطين الحمر مرمى الريدز مرتين مطلع الأسبوع الجاري.

ركن الأوتوبيس أم حيلة الملاكمة القديمة

ربما يقرر مورينيو الليلة الاعتماد على الخطة المعروفة بين الجماهير بـ«ركن الأوتوبيس»، ومنح لاعبيه تعليمات واضحة بالارتكان للنصف الخاص بهم من الملعب، والاعتماد على غلق المساحات كلها أمام هجمات المنافسين، وهو ما يشبه الحيلة القديمة للملاكمة، أن تترك منافسك يوجه لك الضربات حتى يتعب ثم تنقض عليه أنت بالضربة القاضية.

وفي هذه الحالة سيعتمد مورينيو على خيسي لينجارد، في مركز الجناح الأيمن، وكذلك سانشيز، وماتا، وفيلايني، من أجل تأدية الثنائي الأول للتغطية على الأطراف بالإضافة إلى قدرة الثالث على الفوز بالالتحامات الهوائية مع المنافسين، واللعب بجوار ماتيتش كمحور وسط دفاعي ثاني.

بوجبا.. ولكن 

أثار مورينيو الشكوك حول احتمالية مشاركة بوجبا في مباراة اليوم، بحديثه خلال المؤتمر الصحفي، مما يرجح فكرة غياب اللاعب عن المباراة.

ولكن في حالة مشاركته بأي حالة من الحالات، سيفكر مورينيو جيدًا في تحريره والاعتماد على قدراته الهجومية بوضعه على الجانب الأيسر كأحد طرفي قاعدة مثلث وسط الملعب، أو حتى كلاعب ارتكاز ثانٍ في الـ4-1-4-1، مستغلًا قدراته على المراوغة وافتكاك الكرة بالمهارة، بجانب تسديداته على المرمى.


الضغط العالي


الأهم في كل هذه الخطط هي تغيير مورينيو لتكتيكه العام بالاعتماد على الضغط العالي وحرمان المنافس من تحضير الهجمات بأريحية، وهو ما يمكنه من إيقاعهم في الأخطاء.

وهو جزء من الخطة التي انتهجها في الدقائق الأولى من ديربي مانشستر أمام كتيبة جوارديولا، مانشستر سيتي، وكذا أمام ليفربول في العشرين دقيقة الأولى التي وصل فيها لشباك كاريوس مرتين.