رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
الدوري الإيطالي
20:30
0
سامبدوريا
1
إنتر
الدوري الإسباني
18:30
0
خيتافي
2
أتلتيكو مدريد
الدوري الإسباني
20:45
1
ريال مدريد
0
إسبانيول
الدوري الألماني
18:30
0
شالكه 04
2
بايرن ميونخ
دوري أبطال إفريقيا
21:00
4
الأهلي
0
حوريا
الدورى المصرى
15:30
1
بتروجيت
2
الجونة
الدورى المصرى
18:00
1
الإسماعيلي
3
سموحة
الدوري الإنجليزي
16:00
3
ليستر سيتي
1
هيديرسفيلد تاون
الدوري الإنجليزي
16:00
3
ليفربول
0
ساوثهامتون
الدوري الإنجليزي
16:00
1
مانشستر يونايتد
1
وولفرهامبتون
الدوري الإنجليزي
16:00
0
كارديف سيتي
5
مانشستر سيتي
الدوري الإنجليزي
18:30
1
برايتون
2
توتنهام

إدجار ديفيدز.. رحلتي من «الجالموكا» إلى ملك الشارع

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 03:47 م
الكابتن
سيف الحسيني
طباعة

يستوقفك للحظة لاعب كرة قدم بنظارات في ملعب كرة قدم، من سمح لذلك بالدخول إلى أرضية الميدان منذ متى وتلعب الكرة بنظارات هل هو أحمق لهذه الدرجة، جميعها أسئلة أجاب عنها لاعب واحد فقط في آخر 28 عاما في ملاعب كرة القدم.

 

إدجار ديفيدز لاعب أياكس الهولندي والمنتخب الهولندي السابق، يحتفل اليوم، الإثنين، بعيد ميلاده الـ45، إذ ولد في 13 مارس من عام 1973 وهومن أصول أمريكية جنوبية وبالأخص من سورينام التي تقع في شمال أمريكا الجنوبية، حيث نزح إليها الأب ذو الأصول الإفريقية، وهو البلد الوحيد في المنطقة الناطق بالهولندية في نصف الكرة الغربي غير أنه غير تابع للمملكة الهولندية.

 

تم رفضه في بداية الأمر من نادي أياكس الهولندي مرتين قبل أن ينضم لهم في سن الـ12 ولعب أول مباراة له في سبتمبر من موسم 1991 ويقضي معهم 5 سنوات حقق فيها العديد من البطولات المحلية والأوروبية أبرزها دوري أبطال أوروبا موسم 1994- 95.

 

في صيف موسم 1996 انتقل صاحب الشعر المضفر إلى صفوف ميلان الإيطالي، ولكن لسوء حظه وقبل أن يبدأ مشواره أصيب بسكر في القدم ولازم المنزل لعدة أشهر قبل أن يعود وينتقل في نهاية الموسم إلى يوفنتوس.

 

وكأن القدر لم يتركه بعد، قضى ديفيدز موسمين في قمة تألقه قبل أن يصاب بمرض «جالموكا» أو ما يسمى بالمياه الزرقاء في 1999 ويضطر لإجراء عملية جراحية، أجبرته على ارتداء نظارات مدى الحياة وفقًا لنصيحة الأطباء حينها.


ديفيدز قال في حوار مطول له مع مجلة «فور فور تو» الإنجليزية عام 2010: «كانت عقبة كبيرة أمامي في هذا الوقت، كنت قلقًا للغاية وكنت أخشى الاعتزال حتى وجدت الحل في النظارات».


وأكمل: «الأمر كان غريبًا بعض الشيء في بدايته ولكن كان على اللعب بها وحاولت التأقلم بعد ذلك.. الجميع كان يسخر مني ولكني أكملت طريقي».

 

قصر قامة ديفيدز وسرعته وأسلوبه المميز في اللعب جعل لويس فان خال المدرب الهولندي السابق لأياكس يلقبه بـ «بيت بول» وهو نوع من الكلاب القتالية التي تتمكن من فريستها سريعًا.

 

في حواره أيضًا مع «فور فور تو» عقب ديفيدز على هذا اللقب كما أنه أضاق ألقابًا أخرى وقال: «فان خال لقبني بذلك لأنه كان يقول إنني أقوم بالالتصاق في كعب المهاجم ولا أتركه أبدًا، كما أضاف مدرب سابق لأياكس كان يلقبني بـ«بيرانا» وهو نوع من الأسمالك الشرسة والتي لديها أسنان حادة وفي أمريكا الجنوبية يلقبونني بـ «توباراو» وهو نوع من القروش ولكني في النهاية أنا أفضل «بيت بول».

 

واكب ديفيدز جيلا عظيما من الكرة الهولندية كانوا من أصول بلدته سورينام أمثال كلارنس سيدورف ورود خوليت وباتريك كلويفرت ولكن لحسن حظه أنه لم يتوج مع الطواحين الهولنديه بأي ألقاب واكتفى فقط بالمركز الرابع في كأس العالم بفرنسا 1998.

 

كان الجميع يثني عليه في شغفه بحب كرة القدم حتى إنه كان يطلق عليه منذ الصغر «ملك الشارع» والذي تحدث فيه أيضًا في حواره المطول مع فور فور تو وأوضح ذلك قائلًا: «لم أكن الملك أبدًا لقد كنت عمدة الشارع، أخي كان أفضل مني بكثير لكن سبب تفوقي هو أنني التحقت بأكاديمية أياكس وسبب هذا اللقب هو أنني كنت أجيد في لعب الشارع في مباريات ثلاثة أمام ثلاثة أو خمسة أمام خمسة».

 

وفي نفس السياق سأله محاور فور فور تو عن تصريح تييري هنري أسطورة أرسنال الإنجليزي السابق بأنك تشرب «الشاي» وتلعب الكرة حول منزلك فأجاب عن ذلك: «في كل مكان بمنزلي يوجد كرة وإذا رأيتها في كل مرة أقوم بالتلاعب بها ولكن آخر مرة انسكب الشاي وتسببت في حروق طفيفة».

 

مع السيدة العجوز عرف ديفيد نجوميته الحقيقية، ولعب 7 سنوات حفرت اسمه بقوة في دفاتر أفضل لاعبي العالم في نهاية الألفية الثانية، لا سيما أنه لعب لفترة طويلة بجانب أسطورة الكرة الفرنسية زين الدين زيدان، وأصبح الاثنان إحدى العلامات المميزة لفريق "السيدة العجوز"، وقال مارشيلو ليبّي المدير الفني ليوفنتوس عن دافيدز في تلك الفترة إنه "لاعب يساوي غرفة طاقة متحركة".

 

بعد محطة الـ"بيانكونيري"، جاء الدور على برشلونة الإسباني ليضع بصمته عليه، لكنها لم تكن بصمة ذات طابع واضح، إذ لعب إدجار للفريق الكتالوني على سبيل الإعارة لمدة نصف موسم، قبل أن يرحل إلى إنتر الإيطالي في صيف عام 2004.

 

موسم وحيد لعبه دافيدز بقميص النيراتزوري، خاض معه 14 مباراة فقط ولم يكن من اللاعبين الأساسيين، إذ بدأت علامات "الشيخوخة الكروية" تظهر على أدائه في هذا الوقت، ما دفع مسؤولي النادي الإيطالي إلى الموافقة على بيعه في الموسم التالي إلى توتنهام الإنجليزي، وكانت المرة الأولى التي يتخلى فيها ديفيدز عن اللعب لأندية الصف الأول بأوروبا، والمرة الأولى التي يلعب فيها ببلاد مهد كرة القدم.

 

خاض دافيدز مع توتنهام موسمين تمكن خلالهما من استعادة جزء كبير من نجوميته المفقودة في برشلونة وإنتر، لكنه فقد مركزه في منتخب بلاده برغبته بعد أن نزع منه ماركو فان باستن المدير الفني لـ"الطواحين" وقتها شارة القيادة منه.

 

وفي عام 2007 عاد لناديه الأم أياكس لمدة موسم واحد، لكن في صيف 2008 بدأ رحلة البحث عن فريق جديد ليلعب له دون جدوى، وظل على حاله دون نادٍ لمدة عامين، قبل أن ينتشله بيرلي المدير الفني لفريق كريستال بالاس من كارثة "المعاش الكروي"، ويضمه إلى الفريق الذي يلعب بالدرجة الأولى الإنجليزية (شامبيونشيب).

 

في 2012 انتقل إلى نادي بارنت المشارك في دوري الدرجة الرابعة الإنجليزي كلاعب ومدرب في نفس الوقت ليتركه معتزلاً كلاعب كرة قدم نهائياً ومقدماً استقالته كمدير فني للفريق في يناير من عام 2014.

 

ويتفرغ ديفيدز حالياً إلى شركته لتصميم الأزياء والتي يسميها "مونتا" والتي تقوم بعمل الملابس الرياضية أيضاً بجانب الملابس المدنية للأطفال، الكبار والنساء حيث إن لديه الكثير الآن من خطوط الإنتاج .. الجديد بالذكر أن ديفيدز متزوج من مصممة الأزياء أولكاي جولسِن.