رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
ads
كأس العالم
14:00
1
الدنمارك
1
أستراليا
كأس العالم
17:00
1
فرنسا
0
بيرو
كأس العالم
20:00
0
الأرجنتين
3
كرواتيا

المُصارع محمود فوزى: بعت عربيتى لأصرف على المعسكرات وسأتجه للتجنيس

الإثنين 11/يونيو/2018 - 01:01 م
المصارع محمود فوزي
المصارع محمود فوزي
دينا نبيل
طباعة
واصلت الألعاب الشهيدة، أزماتها، مع اقتراب الاستعدادات لأوليمبياد طوكيو 2020، فبعد اتحاد الملاكمة وإعلان حسام بكر، لاعب منتخب مصر حصوله على الجنسية الأمريكية منذ أسابيع ولعبه تحت مظلة العلم الأمريكي، ضربت أزمة جديدة اتحاد المصارعة بعد شكوى بطل المصارعة الرومانية المصري محمود فوزي، بتهميشه واستبعاده من المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط بإسبانيا المقرر لها يونيو الجاري.

وقال محمود فوزي الذي يتواجد الآن بأمريكا في تصريحات خاصة لـ"الكابين": أعلنت اعتزالي اللعبة في مصر لن ألعب المصارعة مجددًا بسبب ظلم الاتحاد لي واستبعادي من البعثة المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط، من أجل لاعب آخر يدعى أحمد إبراهيم، والده صديق لفرج عامر رئيس نادي سموحة.

وأضاف: الاتحاد يقول إنني فشلت في تجارب المنتخب لاختيار اللاعبين المسافرين ضمن البعثة، لكنني لم يتم إبلاغي من الأساس بموعد مباراة التجارب، كما أن مباريات التجارب يجب أن يتم الإعلام بها بمنشور رسمي وهو ما لم يحدث معي صبرت كثيرًا وبعت سيارتي لأخوض معسكرات خارجية على حسابي الخاص لأستعد للمشاركة في دورة الألعاب وفي النهاية يتم استبعادي، مع العلم أن نفس الأمر حدث العام الماضي في بطولة العالم للمصارعة.



واستكمل أن اتحاد المصارعة حوله للتحقيق بسبب انتقاده واقعة استبعاده، مشددًا على أن الفساد استشرى في الاتحادات الرياضية للألعاب الشهيدة بسبب عدم تسليط الضوء عليها وعلى أخبارها.

ويضيف: بعد إعلاني اعتزال اللعب في مصر خاطبتني أكثر من دولة لتقديم عروض لتجنيسي واللعب تحت اسمها وأدرس الأمر، لكنني لا أود الإفصاح عن هذه الدول الآن.

ونفى اللاعب أن يكون قد تقدم بشكوى للجنة الأوليمبية قائلًا: اتحاد المصارعة واللجنة الأوليمبية شبكة مع بعض تحكمها المصالح مش هوصل لأي شىء.




وتواصل "الكابتن" مع اللجنة الأوليمبية حيث قال شريف العريان سكرتير عام اللجنة الأوليمبية: اختيار اللاعبين المشاركين في أي دورة يكون مسئولية الاتحادات الرياضية وتقوم اللجنة الأوليمبية بدورها بمراجعة الأسماء  المشاركة لاختيار الأفضل منها وأصحاب الفرص الأكبر في المنافسة.

وتابع: أزمة محمود فوزي بعيدة عن اللجنة الأوليمبية تمامًا، الاتحاد هو من استبعد اسمه من البعثة المشاركة، والمصارع يقول إنه لم يخطر بمباراة التجارب التي يتم على أساسها اختيار اللاعبين المسافرين، هذه أزمته مع الاتحاد ليس لنا دخل بها.