رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
الدورى المصرى
14:45
المقاولون العرب
الجونة
الدورى المصرى
18:00
إنبي
الاتحاد السكندري
دوري الأمم الأوروبية
21:45
البرتغال
بولندا

رسالة من أجيري إلى كارتيرون.. 3 بدلاء لحسام عاشور في الأهلي

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 03:19 م
حسام عاشور
حسام عاشور
عبد الرحمن بدر
طباعة

يواجه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أزمة في مركز وسط الملعب المدافع، بسبب تكرارإصابات حسام عاشور وعمرو السولية، وكلاهما يلعب في هذا المركز.

وحاول باتريس كارتيرون، المدير الفني للفريق تعويض حسام عاشور بإشراك أكرم توفيق وهشام محمد في ذلك المركز.

وأظهر خافيير أجيري، المدير الفني للمنتخب الوطني، خطة قد يستفيد منها الأهلي في مركز وسط الملعب المدافع، بعد اعتماده على علي غزال في هذا المركز رغم أنه يلعب في أغلب المباريات كقلب دفاع.

ويستعرض «الكابتن» 3 مدافعين بإمكانهم لعب دور حسام عاشور من داخل قائمة الأهلي، اعتمادًا على خطة أجيري.


ساليف كوليبالي


اعتمد كارتيرون على كوليبالي في مركز قلب الدفاع، بجوار سعد سمير،منذ انضمامه مطلع الموسم الجاري.


وشارك كوليبالي في 9 مباريات مع الأهلي، بشكل أساسي وسجل 3 أهداف.


كوليبالي بجانب امتلاكه القدرات الدفاعية في الكرات الرأسية،  كذلك يجيد اللعب في مركز وسط الملعب المدافع، إذ شارك فيه في 6 مباريات سابقة، مع مازيمبي، فترة تواجد باتريس كارتيرون في الفريق الكونغولي.


كوليبالي يمتلك رؤية جيدة للملعب، وقدرة على قطع الكرات من الخصم، وقوة في الالتحامات.


وجود كوليبالي في هذا المركز يزيد من قوة وسط ملعب الأهلي في الالتحامات الهوائية، نظرًا لطول قامته، وهي ميزة ليست موجودة في لاعبي وسط الأهلي.


إضافة أخرى إلى تكتيك الأهلي بالاعتماد على ثلاثة لاعبين في الدفاع في حالة الهجوم، بعودة كوليبالي إلى المساحة  بين قلبي الدفاع، من أجل تأمين انطلاقات ظهيري الجنب على جانبي الملعب.


أحمد فتحي


لعب أحمد فتحي في مركز وسط الملعب المدافع 36 مباراة خلال مسيرته مع النادي الأهلي، ومنتخب مصر.


وجود فتحي يفيد في بناء الهجمات بشكل مميز عن طريق الكرات الطولية من عمق الملعب،  بالإضافة إلى امتلاكه القوة البدنية في الالتحامات الثنائية، وكذلك مهارة التسديد من خارج منطقة الجزاء في حالة الزيادة الهجومية.


بالإضافة إلى ذلك يجيد أحمد فتحي  اللعب في مركز قلب الدفاع، وهو ما يؤهله لدعم الفريق دفاعيًا في الحالة الهجومية وتقدم ظهيري الجنب للدعم الهجومي، فيعود فتحي في تلك الحالة إلى المساحة بين قلبي الدفاع، وهو مايمنح الفريق تحولات خططية، إلى 3 لاعبين في الدفاع، وإعطاء الحرية للظهيرين في التقدم الهجومي.


وجود فتحي في منتصف ملعب الفريق، يمنح اللاعب الذي يجاوره بوسط الملعب حرية في التقدم، والزيادة الهجومية.


رامي ربيعة


يعاني رامي ربيعة، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي من الإصابات المتكررة والتي أبعدته عن أغلب مباريات الأهلي في آخر موسمين.


رامي يجيد اللعب في 3 مراكز وهي قلب الدفاع، بجانب الظهير الأيمن، كما تم استخدامه مسبقًا في الأهلي كلاعب وسط ملعب دفاعي.


كانت مباراة النجم الساحلي في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي آخر مباراة لعبها ربيعة كوسط ملعب، وسجل هدفًا من تسديدة على حدود منطقة الجزاء.


ربيعة يمتلك القدرة على تحريك الفريق بالهجمة إلى منتصف ملعب الخصم، وكذلك يجيد التسليم والتسلم تحت ضغط، بالإضافة إلى درايته بأدوار قلب الدفاع، مما يجعله أحد أفضل الحلول في حالة الاعتماد على التحولات التكتيكية إلى 3 مدافعين وعودته بين قلبي الدفاع، لمنحهما الحركة في فتح الملعب وتغطية انطلاقات الظهيرين.


لعب رامي ربيعة 38 مباراة في مركز  وسط الملعب المدافع، واستطاع تسجيل 4 أهداف.