رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
دوري أبطال إفريقيا
18:00
2
الأهلي
0
جيما أبا جيفار

"اللي يقابل كينو.. ربنا يعينه".. عندما غزا الرحالة البرازيلي الدوري المصري

الأربعاء 10/أكتوبر/2018 - 10:44 م
الكابتن
أحمد أشرف
طباعة
أصبح حديث الجميع ومصدر الدهشة والانبهار الذي أصاب الأوساط الكروية المصرية بعد تألقه مع بيراميدز هذا الموسم، وإحرازه 5 أهداف في آخر 4 مباريات خاضها مع الفريق.

عبد الناصر محمد المدير الفني لفريق طنطا منافس بيراميدز في مباراة كأس مصر الأخيرة، قال عقب المباراة " قلت للاعبين سنواجه كينو غداً فاحذروا"، الجميع بدأ يعلم قوته باعتباره نجم الفريق وأكثر اللاعبين تأثيراً في الدوري الممتاز.

ويقدم البرازيلي ماركوس كينو، مستويات مميزة للغاية هذا الموسم مع بيراميدز، فهو القادر صنع الفارق وتهديد مرمى الفرق المنافسة بفضل مهاراته الفنية وقدراته البدنية وقدرته المميزة على إنهاء الهجمات، ويجيد اللعب بكلتا قدميه ويلعب في مركزي الجناح الأيمن والأيسر وإن كان الأخير هو المفضل بالنسبة له.

ويتسائل الجميع، ما الذي دفع كينو للعب في الدوري المصري، ولماذا لم ينتقل إلى أحد الفرق الأوروبية حتى لو كانت متوسطة على أقل تقدير نظراً لإمكانياته الكبيرة التي تفوق إمكانيات أي لاعب مصري في الوقت الراهن.

ونرصد مشوار كينو في الملاعب، والذي يثير الاستغراب كونه بدأ مشواره في سن كبير وعمره 22 عاماً على عكس أقرانه من اللاعبين البرازيليين.

بداية كينو كانت موسم 2011/2012 مع فريق أميركا أحد أندية الدرجة الثانية في البرازيل، قبل أن ينتقل إلى بوتافوجو أحد أندية الدرجة الأولى في البرازيل بعد عام واحد فقط.

لم يلعب سوى 6 أشهر فقط في بوتافوجو قبل أن ينتقل إلى أجويا دي مارابا في يونيو 2013، لكنه سرعان ما رحل ليتنقل بين عدد من الأندية البرازيلية وفي 2015 انتقل إلى فريق أطلس المكسيكي ولم يستمر سوى 6 أشهر قبل أن يحط رحاله في بالميراس البرازيلي.

وعلى مدار موسم ونصف الموسم قضاها مع بالميراس سجل الجناح البرازيلي 12 هدفاً وصنع 8 أهداف في 40 مباراة خاضها، قبل أن يرحل عن البرازيل لخوض تجربة جديدة في الشرق الأوسط.


في شهر يونيو الماضي أعلنت إدارة نادي بيراميدز عن تعاقدها مع اللاعب البرازيلي ماركوس دا سيلفا فرانسا والمعروف باسم "كينو" قادمًا من نادي بالميراس البرازيلي في صفقة هي الأغلى في تاريخ الدوري الممتاز حيث بلغت قيمتها 10 مليون دولار.

لم يحتاج البرازيلي صاحب الـ29 عاماً وقتاً طويلاً حيث بدأت بصمته تظهر مع الفريق منذ الجولة الثانية بالدوري الممتاز بعدما سجل هدف التعادل أمام الإنتاج الحربي وأنقذ فريقه من الهزيمة.

ثم عاد وصنع هدف الفوز على طلائع الجيش والذي سجله زميله السابق ريبامار، وافتتح التسجيل أمام الداخلية في الجولة الرابعة.

وفي الجولة الخامسة صنع هدف التعادل الذي صنعه أحمد توفيق، وخلال الجولات السادسة والسابعة والعاشرة لعب دور المنقذ حيث سجل 3 أهداف متتالية من بينهم هدف قاتل في مرمى الجونة أنقذ بيراميدز من الهزيمة الأولى في الدوري، وهدف الفوز على ذئاب الجبل.

وبالأمس سطع نجم كينو بهدفين في شباك طنطا ليقود فريقه للفوز والتأهل لدور الـ16 من بطولة الكأس.