رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
دوري الأمم الأوروبية
21:45
ألمانيا
هولندا

خطايا كلوب.. 4 أسباب أسقطت ليفربول أمام النجم الأحمر بدوري الأبطال

الثلاثاء 06/نوفمبر/2018 - 10:15 م
الكابتن
عبد الرحمن بدر
طباعة

سقط فريق ليفربول، المحترف ضمن صفوفه الدولي الوطني محمد صلاح، أمام نظيره النجم الأحمر بالجولة الرابعة من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا بثنائية نظيفة.

وتعتبر هزيمة اليوم هي الأولى للريدز في الموسم الجاري بكل البطولات.


ووقع الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، في أخطاء أوصلت الفريق للهزيمة الأولى، ويرصدها «الكابتن».

التشكيل

فضل كلوب الاعتماد على آدم لالانا في وسط الملعب على رأس ثنائية جيمس ميلنر، وجورجيني فينالدوم، بدلًا من نابي كيتا.

لالانا فشل في الدور المنوط به في عملية الربط بين خطي الوسط والهجوم، واضطر الريدز إلى الاعتماد على الكرات الطولية من خط الدفاع، وكانت سهلة المراس لدفاع الفريق الصربي.

بالإضافة إلى ذلك، لالانا فشل في الدور الدفاعي إذ لم يكمل سوى تدخل دفاعي واحد فقط، واعترضها مرتين.

والخطأ الثاني الذي وقع فيه يورجن كلوب، هو الدفع بجويل ماتيب، في قلب الدفاع بجانب فيرجيل فان دايك بدلًا من ديافين لوفرين، وكان من الأوقع الدفع بجو جوميز في هذا المركز خاصة أنه لعب فيه بأكثر من مباراة.

ماتيب على الأدوار الدفاعية لم يعترض الكرة ولا مرة طوال المباراة، وخلصها 4 مرات من الخصم، وتصدى لهجمات الخصم مرتين.

رغم أرقامه الجيدة إلا أن الأزمة تمثلت في عدم التفاهم بينه وبين فان دايك.

وسط الملعب

أزمة وسط الملعب اختلقها كلوب بوضع فينالدوم في عمق الملعب، وعلى جانبيه ميلنر ولالانا.

كان الأوقع والأفضل، الدفع بفينالدوم في مركز الوسط الأيمن وإسناد أدوار محور الوسط الدفاعي لميلنر، خاصة أنه  أداها في أكثر من مباراة بمستوى جيد.

فينالدوم تسبب بخطأ فردي في انطلاق بافكوف، مهاجم النجم الأحمر نحو المرمى وتسجيل الهدف الثاني.

الأدوار الدفاعية لفينالدوم كانت سيئة، إذ أنه لم يفز بأي صراع هوائي، كما اعترض الكرة مرة واحدة، وتصدى لهجمة وحيدة.

التغييرات

ارتكب كلوب خطأ  في التغييرات بسحب ألكساندر أرنولد، والدفع بجو جوميز في مركز الظهير الأيمن.

مشاركات جوميز في الفترة الأخيرة بهذا المركز كانت قليلة، خاصة في ظل اعتماد كلوب عليه بمركز قلب الدفاع.

أرنولد كان الأفضل للاستمرار في الملعب، وتوفير التغيير لأحد الحلول الهجومية أو تصحيح خطأ التشكيل والدفع بجوميز بدلًا من ماتيب.

ثاني الأخطاء كان  في الدفع ديفوك أوريجي، بدلًا  من آدم لالانا، وكان من الأجدر  دخول نابي كيتا من أجل فرض السيطرة على منتصف الملعب، واقتصار أدوار فيرمينو على الهجوم.

بجانب ذلك كان من الممكن الدفع بفابينيو في مركز محور الوسط الدفاعي بدلًا من فينالدوم، لحماية خط دفاع الريدز والإبقاء على الكرة في منتصف ملعب النجم الأحمر.

سهولة المباراة
تفضيل كلوب الاعتماد على ستوريدج في التشكيل الأساسي بدلًا من فيرمينو، وإجراء تغييرين بالدفاع، وآخر في وسط الملعب أوصل إحساسًا للاعبين بسهولة المباراة، وهو ما ظهر في اللعب المتراخي بعض الشيء في بداية الشوط، حتى تسجيل الهدف الأول للنجم الأحمر