رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
دوري أبطال أوروبا
22:00
ليفربول
نابولي
دوري أبطال أوروبا
22:00
برشلونة
توتنهام
دوري أبطال أوروبا
22:00
إنتر
آيندهوفن
دوري أبطال أوروبا
22:00
النجم الأحمر
باريس سان جيرمان
دوري أبطال أوروبا
22:00
كلوب بروج
أتلتيكو مدريد
دوري أبطال أوروبا
22:00
موناكو
بروسيا دورتموند
الدورى المصرى
17:00
وادي دجلة
الإنتاج الحربي
كأس العرب للأندية للأبطال
21:00
الرجاء الرياضي
الإسماعيلي

محمد الراعي يكتب.. أسرار التستر على فساد اللجنة الأوليمبية

السبت 01/ديسمبر/2018 - 04:54 م
الكابتن
طباعة

للمرة الثانية يصدر الجهاز المركزي للمحاسبات تقريرًا يدين اللجنة الأوليمبية المصرية، ويتهم مجلس إدارتها برئاسة هشام حطب بإهدار 5 ملايين و350 ألف جنيه من المال العام، ولا  أعرف سببا للتستر على هذه المخالفات، خاصة أنها أموال الدولة والسكوت على إهدارها وعدم  محاسبة المخطئين جريمة أخرى في حق البلد، ويؤدي لمزيد من الفساد وإهدار المال العام، ولا  أقصد الإساءة إلى حطب وأعوانه ولكن أطالب وزير الرياضة بممارسة صلاحياته وفقا للقانون بإحالة هذه المخالفات إلى النيابة للتحقيق فيها، وسبق أن كشف الجهاز المركزي مخالفات أخرى في اللجنة الأوليمبية العام الماضي عن سفرية دورة الألعاب في ريو دي جانيرو التي أقيمت في عام 2016، وقدرت المخالفات بنحو 5 ملايين جنية أخرى، ولم تتم إحالة مجلس هشام حطب للنيابة حتى الآن في المخالفات القديمة والجديدة والتي تخطت 10 ملايين جنيه من المال العام.

التقرير الأخير رصدته لجنة من جهاز المحاسبات ووزارة الشباب، وكشف التقرير عن أن هشام حطب يخالف القانون بعدما جمع بين رئاسة اتحاد الفروسية ورئاسة مجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم الرياضي، وهي مخالفة وفقا للمادة رقم 41 من قانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017، وهو ما يؤكد بطلان مجلس مركز التسوية والتحكيم أصلا.

ورصد التقرير إهدار مبلغ 126 ألف جنيه كبدلات جلسات أعضاء مجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم بواقع 3 آلاف جنيه في الجلسة رغم أن قانون مجلس الوزراء لسنة 2014 حدد 200 جنية كحد أقصي لحضور الجلسات.

وتم إهدار 42 ألف جنيه تحت بند مكافآت خاصة دون قرارات مجلس الإدارة ودون تحديد المهمة التي تستوجب عنها صرف المكافأة.

وأهدر مجلس الإدارة مبلغ 3 ملايين جنيه تلقاها دعما من وزارة الشباب ولم يتم تقديم مستندات لتسوية المبالغ.

ونرصد معا أبرز المخالفات التي كشفها تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات عن سفرية ريو دي جانيرو، منها صرف مبلغ نصف مليون جنيه ضرائب وجمارك لملابس رياضية ثمنها 80 ألف جنيه، وحجز تذاكر سفر لأشخاص خارج القرار الوزاري بمبلغ مليون و849 ألف جنيه، وحجز التذكرة الواحدة بمبلغ 19250 جنيه بمبلغ زيادة عن سعر التذكرة الرسمي في مصر للطيران بحوالي 2250 جنية زيادة عن كل تذكرة، بخلاف التدليس في سعر صرف الدولار، وشراء موبايلات وأجهزة لاب توب وتليفزيون وتذاكر حضور مباريات على نفقة البعثة.

وفشل مجلس هشام حطب في الرد علي هذه المخالفات، ولا نعرف لمصلحة من تم التستر على إهدار المال العام؟ ولماذا لا تتم إحالة حطب ومجلسه للنيابة وهل الإبقاء على هذه المخالفات في درج الوزير لوضعها كسيف على رقبة حطب وأعوانه؟ ومن المستفيد من وجود مركز تسوية وتحكيم باطل ويفسد الحياة الرياضية؟

ووفقا للقانون من حق الوزير أشرف صبحي حل مجلس اللجنة الأوليمبية وإحالته للنيابة لوجود مخالفات مالية، وهذا  لن يؤدي لتجميد الرياضة المصرية كما يدعي حطب وأعوانه، لأن الميثاق الأوليمبي الدولي يعطي الحق بحل مجلس اللجنة الأوليمبية إذا تورط في مخالفات مالية، ولا يعتبر تدخلا حكوميا.

عفوا يا سادة إن الاتحادات الرياضية ومجالس إدارات الأندية تحولت إلى سبوبة ومصالح شخصية وإهدار للمال العام، ولا بد من سرعة تدخل الوزير بقرارات حاسمة لتطهير الرياضة من الفساد، خاصة أن محاكمة الفاسدين ستغلق حنفية إهدار المال العام وتوقف مسلسل الفساد الرياضي وكبداية عهد جديد لتطوير الرياضة المصرية والنهوض بها للعالمية.. هل يفعلها الوزير؟.