رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على

حال فشل التعاقد معهم.. 5 بدائل لـ "حمدي فتحي والصالح" في الأهلي

السبت 12/يناير/2019 - 01:44 م
الكابتن
سيف الحسيني
طباعة

لازال يبحث الأهلي عن تدعيم خطوطه في سوق الانتقالات الشتوية بالرغم من النجاح في  إبرام 6 صفقات حتى الآن، على رأسهم حسين الشحات لاعب العين الإماراتي السابق.

 

إدارة الأحمر تضغط خلال هذه الأيام لتدعيم الخط الدفاعي ووسط المدافع، والذي يواجه الأهلي فيهم أزمة حقيقية عقب إصابة محمد محمود الوافد الجديد من وادي دجلة المفاجآة بالرباط الصليبي، بجانب رحيل ساليف كوليبالي الوشيك عقب لقاء فيتا كلوب الكونغولي اليوم بجانب استمرار إصابة سعد سمير وابتعاد أحمد علاء عن المباريات.

 

ومع استمرار تعنت إدارة إنبي في التخلي عن حمدي فتحي لاعب وسط الفريق وغموض موقف السوري أحمد الصالح من الانضمام إلى الأهلي، نستعرض لكم في السطور التالية أبرز البدائل المحتملة لتعويض هؤلاء في الفترة المقبلة حال فشل التعاقد معهم.

 

 

خط الدفاع

 

أصبح هاجس تدعيم مركز قلب الدفاع صداع لدى الجهاز الفني للنادي الاهلي في ظل النقص العددي وكثرة الإصابات وقلة الخبرات في هذه المركز.

 

الأهلي يمتلك فعليًا في المركز سعد سمير وساليف كوليبالي الذي يرحل هذا الشهر وأحمد علاء الذي بات خارج حسابات المدرب الجديد مارتن لاسارتي والشاب محمود الجزار، بجانب مشاركة أيمن أشرف الظهير الأيسر كقلب دفاع ومحمد هاني الظهير أيضًا في هذا المركز.

 

وحال فشل التعاقد مع الصالح، يظل محمود مرعي مدافع وادي دجلة خيار جديد لتدعيم صفوف الفريق.

 

ومن الممكن أن ينظر الأحمر إلى التعاقد مع عبد الله البكري مدافع بيراميدز والذي يريد الرحيل عن صفوف الفريق بعد تولي حسام حسن الإدارة الفنية للفريق وابتعاد الأول عن المشاركة في المباريات.

 

وإذا فشل الأهلي في ذلك، يمكنه مواصلة الاعتماد على أيمن أشرف بجانب ياسرإبراهيم ، حيث يبتعد أشرف عن المشاركة في مركز الظهير نظرًا لتواجد علي معلول ومحمود وحيد، كما يمكنه إعطاء فرصة للجزار الذي يظهر بشكل جيد مع فريق الشباب والمنتخب الأولمبي.

 

 

خط الوسط

 

قد ينظر الأهلي إلى بيراميدز أيضًا لتعويض غياب محمد محمود، بإعادة النظر في إمكانية التعاقد مع محمد مجدي "أفشة" والذي بات قريب من الرحيل عن الفريق بعد عدم مشاركته مؤخرًا وخاصًة بعد استقطاب عبد الله السعيد نجم الفريق السابق.

 

حل آخر لكن مازال مجهول المصير وهو استقطاب لاعب إفريقي لكنه لم يتمكن من اللعب إفريقيًا نظرًا لعدم وجود مكان له واستغلاله محليًا فقط وهذا لن يفضله الجهاز الفني الذي يضع بطولة إفريقيا هدف أول لهم.

 

الحل الأخير لدى لاسارتي ورجاله هو الاعتماد على دكة البدلاء في هذا المركز، ومن الممكن أن يظهر صالح جمعة في هذا المركز لما يمتلكه من قدرات جيدة للغاية بشرط الالتزام، بجانب عودة رامي ربيعة من الإصابة حيث كان الرجل الأول في هذا المكان من عامين قبل إصابته.