ads
ads
رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي

سعيد على
ads
كأس الأمم الإفريقية
21:00
الجزائر
السنغال

هل ينال جيريس ثقة الاتحاد التونسي؟

الخميس 21/مارس/2019 - 08:14 م
الكابتن
محمد نبيل عمر
طباعة

بإدارة فنية جديدة يخوض المنتخب التونسي غدا بقيادة الفرنسي آلان جيريس مواجهتة الأخيرة في تصفيات أمم أفريقيا مصر 2019 أمام منتخب إسواتيني على الملعب الأولمبي برادس.

 وهي مباراة بلا قيمة لأن تونس ضمنت تأهلها،وشئ غريب، ولا يصدق درب نسور قرطاج في هذه التصفيات 3 مدربين غير جيريس.

وبدأ المنتخب التونسي مشواره  في التصفيات بمواجهة نظيره المصري على الملعب الأولمبي برادس، وانتصر المنتخب التونسي بقيادة نبيل معلول بهدف نظيف، ثم حل محله التونسي فوزي البنزرتي، وفازت تونس معه في 3 مباريات الأولى على منتخب إسواتيني بهدفين نظيفين في الجولة الثانية على ملعب ترايد فيير، والثانية على منتخب النيجر بهدف نظيف على الملعب الأولمبي برادس في الجولة الثالثة، وكررت  الانتصار على النيجر 2 – 1 على ملعب جنرال سيتي كونتش، وكانت هذه الانتصارات المتتالية سببا مباشرا، وهي ما حسمت تأهل المنتخب التونسي بشكل رسمى متصدرة المجموعة العاشرة، وكانت المكافأة التي في انتظار فوزي البنزرتي بمناسبة نجاحه بنسبة 100% هي الإطاحة به، وكانت الأسباب بالرغم من الفوز الأداء متراجع، وغير مطمئن، وغير مقنع، وباهت ثم تولى السئولية الفنية بشكل مؤقت كلا من التونسيين مراد العقبي، وماهر الكنزاري، وهما من قاما بإدارة مباراة مصر في الجولة الخامسة على إستاد برج العرب، وتغلب الفراعنة 3 – 2.  

لم يكن أمر إقالة فوزي البنزرتي من تدريب المنتخب التونسي بهذه الطريقة أمرا غريبا على الإتحاد التونسي في السنوات الأخيرة الذي ما أن يتعاقد مع مدير فني حتي يفسخ التعاقد معه في توقيت غريب، ولأسباب أغرب، فما حدث مع فوزي البنزرتي حدث من قبل مع المديرين الفنيين البلجيكي جورج ليكنز، والبولندي هنري كاسبرزاك.

فقد تمت إقالة ليكنز في أعقاب الانتصار الكبير جدا الذي حققته تونس على منتخب جيبوتي 8 – 1  في الجولة الأولى في تصفيات أمم أفريقيا الجابون 2017 على الملعب الأولمبي برادس.

بينما مباراتان وديتان فقط كانتا كفيلاتان للإطاحة بكاسبرزاك الذي خسرهما المنتخب التونسي بنتيجة واحدة، وهي بهدف دون رد أمام المنتخبين الكاميروني، والمغربي.

مسئولون بهذا الفكر، وهذا التقييم، هل سيصبروا على جيريس، ويمنحوه الثقة، ويعطوه فرصة من أجل التجريب بغض النظر عن النتائج التي سيحققها في اللقاء الرسمي غدا أو في المواجهات الودية التي ستكون بمثابة إعداد لتونس قبل إنطلاق الكان في يونيو القادم أم ستتم إقالته مع أول هزيمة يتلقاها المنتخب.

 وجيريس هو مدرب له اسمه في القارة السمراء، وصنعه من خلال تدريبه لمنتخبات الجابون، ومالي مرتان، والسنغال.

 

    

 

 

ads
ads
ads
ads
ads