رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
الدوري الإيطالي
15:00
أودينيزي
بريشيا
الدوري الإيطالي
18:00
يوفنتوس
هيلاس فيرونا
الدوري الإيطالي
20:45
ميلان
انتر ميلان
الدوري الإسباني
13:00
فياريال
بلد الوليد
الدوري الإسباني
16:00
ليفانتي
إيبار
الدوري الإسباني
18:30
أتلتيكو مدريد
سيلتا فيجو
الدوري الإسباني
21:00
غرناطة
برشلونة
الدوري الإنجليزي الممتاز
انتهت
2
ليستر سيتي
1
توتنهام هوتسبير
الدوري الإنجليزي الممتاز
جارية
5
مانشستر سيتي
0
واتفورد
الدوري الإنجليزي الممتاز
16:00
بيرنلي
نوريتش سيتي
الدوري الإنجليزي الممتاز
16:00
إيفرتون
شيفيلد يونايتيد
الدوري الإنجليزي الممتاز
18:30
نيوكاسل يونايتيد
برايتون

4 عوامل حسمت سيطرة البرتغال على الكرة الأوروبية

الإثنين 10/يونيو/2019 - 08:14 م
الكابتن
محمد نبيل عمر
طباعة

قبل أن تجرى المباراة النهائية أمس بين المنتخبين البرتغالي، والهولندي في البطولة الأولى في دوري الأمم الأوروبية، وتتويج البرتغال باللقب الأول عقب الفوز بهدف نظيف كان يتصور كثيرون أن هولندا قد عادت، وأنها ستستعيد بريقها المفقود بعد غياب عن المشاركة في بطولة كأس العالم الأخيرة في روسيا 2018، وعن المشاركة في بطولة أمم أوروبا الأخيرة في فرنسا 2016، وأنها هي الأقرب لحصد اللقب بسبب نجاحها في تخطي الصعاب التي واجهتها حتى وصلت إلى اللقاء النهائي بالإضافة إلى الأداء الرائع الذي قدمته في البطولة، فهي قد تمكنت من تصدر مجموعتها الأولى بالرغم من صعوبتها، فكان معها منتخبا فرنسا بطل المونديال الأخير، وألمانيا، وهي قد تساوت مع فرنسا في النقاط السبعة التي تم جمعها من انتصارين، وتعادل وحيد، وهزيمة يتيمة، ولكن رجحت سواء المواجهات المباشرة أو فارق الأهداف كفة الطواحين حيث خسر المنتخب الهولندي بنتيجة 1 – 2 على ملعب فرنسا في الجولة الثانية، وتغلب المنتخب الهولندي بهدفين نظيفين على ملعب فينورد في الجولة الخامسة، وسجل المنتخب الهولندي 8 أهداف، واستقبلت شباكها 4 أهداف في حيث أحرزت الديوك 4 أهداف، ودخل مرماها مثلها.

وبعد ذلك واجهت هولندا صعوبة أخرى في دور قبل النهائي، واصطدمت بالمنتخب الإنجليزي رابع كأس العالم الأخير، ولكن استطاع أن يهزمه بنتيجة 3 – 1 بعد الوقت الإضافي.

على الجانب الآخر كان طريق المنتخب البرتغالي إلى المباراة النهائية ممهدا إلى حد كبير، فقد كان  في مجموعة لا تقارن في قوتها بمجموعة الطواحين، فقد اعتلى قمة المجموعة الثالثة مع منتخبي إيطاليا، وبولندا بسهولة إلى حد كبير، وحصد 8 نقاط من انتصارين، وتعادلين.

وفي دور الـ4 فازت البرتغال على المنتخب السويسري بنتيجة 3 – 1.

لم يشارك الدون كريستيانو رونالدو مع منتخب بلاده في دور المجموعات، ولكنه بدأ يشارك بداية من دور نصف النهائي، وسجل هاتريك في شباك سويسرا.

وهذه هي البطولة الأوروبية الثانية على التوالي التي يحصل عليها المنتخب البرتغالي، وكانت الأولى هي اقتناص بطولة أمم أوروبا الأخيرة من صاحب الأرض المنتخب الفرنسي عقب الفوز عليه بهدف دون رد بعد الوقت الإضافي في اللقاء النهائي.

إذن البرتغال  تفرض سيطرتها الآن على البطولات الأوروبية للمنتخبات، وتعيش أزهى فتراتها على المستوى الأوروبي، وهذا يعود إلى أسباب كثيرة منها :

1 -  وجود كريسينانو رونالدو أفضل لاعب في العالم 5 مرات، وألة التهديف الهائلة التي لا تتوقف.

2 - وجود مدير فني كفء يقود، وهو البرتغالي فرناندو سانتوس الذي أضاف إلى المنتخب الملقب ببرازيل أوروبا الإنضباط التكتيكي، وهو يدرب البرتغال منذ سبتمبر 2014،وهو سبق له النجاح مع المنتخب اليوناني، ففي خلال 4 سنوات منذ يوليو 2010  تأهلت اليونان إلى دور الـ8 في بطولة أمم أوروبا بولندا وأوكرانيا 2012،وخرجت أمام المنتخب الألماني عقب الخسارة بنتيجة 2 – 4، وفي كأس العالم البرازيل 2014 اقصاه المنتخب الكوستاريكي بصعوبة شديدة في دور الـ16 بضربات ترجيحية 5 – 3 عقب انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثل

3 - التمتع بعدد كبير من اللاعبين الموهوبين مثل برناردو سيلفا أفضل لاعب في البطولة، وأفضل لاعب في الموسم مع فريق مانشستر سيتي الإنجليزي صاحب الرباعية المحلية.

4- يوجد صاحب هدف الفوز في اللقاء النهائي جونزالو جويديس لاعب فالنسيا الإسباني، ونيلسون سيميدو لاعب برشلونة الإسباني.

 

ads
ads
ads